علماء يحولون السبانخ إلى كاشف متفجرات

علماء يحولون السبانخ إلى كاشف متفجرات

واشنطن (تركيا تايمز): نجح علماء أمريكيون في تحويل السبانخ إلى أداة للكشف عن المتفجرات. وقد قاموا الباحثون بمعهد ماساشوسيتس للتقنية بمدينة كامبريدج الأ

تركيا : قطع الإنترنت وحجب مواقع التواصل الاجتماعي
الثلوج تتساقط على العديد من المدن فى تركيا
مد حالة الطوارئ 3 أشهر فى تركيا

واشنطن (تركيا تايمز): نجح علماء أمريكيون في تحويل السبانخ إلى أداة للكشف عن المتفجرات.

وقد قاموا الباحثون بمعهد ماساشوسيتس للتقنية بمدينة كامبريدج الأمريكية بزرع أنابيب كربونية بالغة الدقة في أوراق السبانخ. وعندما امتصت السبانخ روائح مادة النيتروغليسرين المتفجرة أعطت إشارات فلورية قامت كاميرا تعمل بالأشعة تحت الحمراء بالتقاطها وتحويلها إلى إشارات إلكترونية كتحويلها على سبيل المثال إلى رسالة إلكترونية.

وذكر البروفيسور مايكل سترانو، أحد المشاركين في الدراسة، أن ما حدث يعتبر أحد الأشكال التي تبين كيفية تجاوز عوائق الاتصال بين النباتات والبشر. وأوضح سترانو أن هذه الطريقة قابلة للتطبيق مع أي نبات حي..

وتحتاج نبتة السبانخ إلى نحو عشر دقائق لنقل الماء إلى أوراقها مسلطين شعاع ليزر على الأوراق التي امتصت المواد المحقونة فأضاءت بلون يشبه ضوء الفلورسنت.

وبحسب الدراسة، يمكن لأي جهاز حاسوب مزود بكاميرا تعمل بالأشعة تحت الحمراء التقاط تلك الإشارة كما يمكن التقاطها عن طريق أجهزة الهواتف الذكية. وقال البروفيسور مايكل سترانو أحد المشرفين على الدراسة من معهد “ماساشوستس”، إن “اكتشافنا بين كيف يمكن استخدام النباتات كالسبانخ للكشف عن أي شيء تقريبا”.

وقد طور مختبر ستارنو في السابق اسطونات للكربون استخدمت للكشف عن مادة “تي أن تي” المتفجرة وغاز السارين السام.

وقد أوضح ستارنو أنه “يمكن استخدام النباتات كتطبيقات دفاعية كما بإمكانها مراقبة الأماكن العامة للحماية من النشاطات المتعلقة بالإرهاب”.

وايضا أضاف أن هذه النباتات يمكن استخدامها لمراقبة المياه الجوفية المتسربة في تربة بداخلها ذخائر مدفونة أو نفايات تحتوي على مواد “نيترو آروماتيكس”.